ads

هل تعلم أهمية «يوم الفري» في الريجيم؟

يوم الفري في الريجيم
يوم الفري في الريجيم


يعتمد أي برنامج غذائي لمن يريد إنقاص وزنه، على يوم في الأسبوع يتوقف فيه الشخص عن هذا البرنامج، ثم يعود ويواصل مرة أخرى، وهو ما يُعرف بيوم الـ Free Day "يوم الفري"

وأكدت دراسة جديدة قامت بها جامعة تاسمانيا باستراليا، أن تلك الـ "فواصل" تساعد على فقدان المزيد من الوزن على المدى الطويل.

ومن المعروف أن يوم الغش يساعد على تجديد الدافع النفسي لمواصلة البرنامج الغذائي بقية الوقت، ولكن الدراسة الجديدة أضافت فوائد جسدية أخرى، حيث أشار المؤلف الرئيسي للدراسة "نوالا بيرن"، إلى أن تلك الفترة تساعد على مكافحة ما يُعرف باسم "توليد الحرارة التكيف" والتي تعني تكيف الجسم على نظام الريجيم وتقليل الوجبات الغذائية، ما يعني أن يتحول من يقوم بهذا النظام من السمنة إلى النحافة، وهو ما يقاومه يوم الغش.

هذه العملية تساهم إلى حد كبير في حرمان الجسم من هرمون اللبتين، وهو هرمون الشبع الذي يساعد على تنظيم مستويات الطاقة لدينا عندما نكون جائعين.

وهذا الهرمون منخفض دائما بالنسبة لأولئك الذين يتناولون أنظمة غذائية صارمة ويضع الجسم في وضع المجاعة، حيث يتباطأ الأيض ويتم حرق المزيد من السعرات الحرارية.

وخلص الباحثون الأستراليون إلى أنه ينبغي لمن يقوم بنظام غذائي صارم أن يلتزم أيضا بيوم الغش، حتى لا يتحول من السمنة إلى النحافة، وكلاهما أمر خطير على الجسم.

ولإثبات ذلك الأمر، تم إجراء اختبار على 51 شخصًا يعانون من السمنة المفرطة، تم تقسيمهم إلى مجموعتين الأولى قامت بنظام غذائي صارم ومستمر، والثانية قامت بنظام غذائي صارم مع يوم غش.

وكانت النتائج واضحة، حيث عانت المجموعة الأولى من فقدان مستمر للوزن حتى بعد انتهاء النظام الغذائي بينما استطاعت الثانية أن تتكيف أكثر مع النظام الغذائي، وتحافظ على توازن جسمها.