ads
ads

تحذير خطير للأهالي والشباب.. قصة انتشار مخدر جديد قاتل في القاهرة الجديدة والشروق وبدر «صور»

مخدر الأستروكس ـ أرشيفية
مخدر الأستروكس ـ أرشيفية
محمود حفنى

كشفت الأجهزة الأمنية لغز انتشار مخدر جديد وهو "الأستروكس"، في القاهرة الجديدة والشروق وبدر.

كانت وردت معلومات إلى اللواء غالب مصطفى، مدير إدارة مكافحة المخدرات بالقاهرة، تفيد بانتشار مخدر جديد في القاهرة الجديدة والشروق وبدر.

بإجراء التحريات تبين أن هناك عاطل وراء انتشار مخدر "الأستروكس"، الذي يعتبر مخدر جديد على المجمتع المصري بخلاف الأنواع القديمة مثل "الحشيش والبانجو"، حيث أنه يوزع هذا المخدر على الشباب في مناطق القاهرة الجديدة والشروق وبدر، متخذا من مكان له في مدينة بدر وكرا لتجارة المخدر.

وأوضحت التحريات أن المتهم تطور أيضًا، بحيث يوزع المواد المخدرة من خلال سيارة على الشباب الأثرياء في المناطق المختلفة بمحيطه، سواء في القاهرة الجديدة أو القطامية، حتى أدى لانتشار المخدر في هذه المناطق.

عقب تقنين الإجرءات خرجت حملة أمنية، بالاشتراك مع الرائد أيمن عبد الحافظ رئيس مباحث قسم شرطة بدر، داهمت منزل المتهم وتمكنت من القبض عليهن ويدعى عادل رمضان، عاطل، بحوزته على المضبوطات التالية كمية من مخدر " الأستروكس"، المخدر وزنت 3000 جرام، ومبلغ مالي 1140 جنيه، و2 مطواة تستخدم في تشميع الأكياس، وهاتف محمول.

بالتحقيق معه اعترف بحيازته للمواد المخدرة بقصد الاتجار، لافتًا إلى أنه يوزع المخدر على عملائه في القاهرة الجديدة والشروق وبدر.

تحرر عن ذلك المحضر اللازم، وجارٍ العرض على النيابة العامة؛ لمباشرة التحقيق.

ما هو مخدر "الأستروكس"؟
"الأستروكس" هو مخدر عشبي مثل نبات القنب، مستخرج من نفس الزهرة التي يستخرج منها الأفيون، ولكنه يتم خلطه بالعديد من المواد الكيمائية، منها "الاتروبين، والهيوسين، والهيوسيامين"، تتسبب في السيطرة التامة علي الجهاز العصبي، ومن ثم تخديره بشكل غير طبيعي، حتى يصيب متعاطيه باحتقان شديد واحمرار بالوجه وحشرجة في الصوت واتساع في حدقة العين، وعندما ينتهي تأثيره على المتعاطي تزيد الهلاوس السمعية والبصرية التي يشعر بها.

ومن المعروف أن الأستروكس، كان يستخدم في الدول الأوروبية من أجل تهدئة الأسود في السيرك والمحافل العامة، كما استخدم حديثُا كمهدئ للثيران والأحصنة، في السباقات المختلفة؛ إلا أنه خلال الفترة الأخيرة انتشر في الدول النامية كمخدر يتعاطاه الشباب بسبب تأثير الشديد على الجهاز العصبي، والتخدير بشكل كامل، حيث أصبح يتم تدخينه بواسطة السجائر، مثل الحشيش؛ إلا أن تأثيره يكون مختلفًا عن الحشيش؛ لقوته على عدم تحمل الجهاز التنفسي والقلب له مما يؤدي إلى هبوط في الدورة الدموية وتوقف القلب عن العمل

ويتسبب الأستروكس في العديد من الأمراض القاتلة، حيث يدمر الجهاز التنفسي بشكل كامل، وأولى إصاباته تكون في منطقة الأنف، كما ان السموم التي يحتوى عليها نتيجة خلطه بالمواد الكيمائية، تسبب مرض السرطان، وتؤدي إلى الإصابة بسرطان الدم، كما يسفر عن ارتفاع نسبة السموم في الدم مما يؤدي إلى ضيق الدورة الدموية، وهبوط حاد بها على الفور، كما أن شربه مخلوطا بالسجائر يؤدى إلى تدمير الجهاز الهضمي، حيث كشفت الدرسات التي أعدها مراكز الصحة العالمية عن أن هناك نسبة كبيرة من متعاطي هذا المخدر، يصابون بسرطان الكبد والمعدة، في حين أن أغلب من يشربه لا يستطيع قلبه تحمل هذا المخدر المخلوط بالمواد الكيمائية مما يؤدي إلى توقف القلب في الحال، وحيث أصيب نسبة 65% من متعاطيه بالذبحة الصدرية، بالإضافة إلى تضخم في الكبد وتآكل ملايين الخلايا العصبية.

كما هناك بعض الأمراض التي يتسبب فيها "الاستروكس"، منها فقدان الشهية، والنحافة والضعف العام وقلة النشاط والحيوية واختلال في التوازن واضطرابا في الجهاز الهضمي وشعور بالانتفاخ والتهاب المعدة وارتفاع الضغط، وفقدان الذاكرة وهلوسة بصرية.