ads

محمد الجيلانى المدير العام لـ«مع السيسى للحصاد»: التعاون مع الأجهزة «مش عيب ولا حرام»

محمد الجيلاني - أرشيفية
محمد الجيلاني - أرشيفية
حنان جابر


قال محمد الجيلاني، المدير العام لحملة «مع السيسي للحصاد»، إن الحملة تم تدشينها في مايو 2017، لافتًا إلى أن هذه الحملة خرجت من رحم حملة أخرى تسمى «فى حب مصر اتجمعنا للمحليات»، وأنه تم تنفيذ جولات تفقدية في المحافظات؛ للانتهاء من تدشين المكتب الإداري والتنفيذي للحملة في المحافظات.


وأضاف «الجيلاني» لـ«النبأ»، أن الهدف الأساسي للحملة، هو جمع 10 ملايين توقيع لدعم ترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات، لفترة ثانية، وأن الحملة جمعت 500 ألف توقيع حتى الآن، لافتًا إلى أن فكرة الحملة جاءت بعد تنظيم عدد من المؤتمرات الداعمة لمصر، وأنهم وجدوا قابلية من المواطنين لترشح السيسي، لفترة رئاسية ثانية، ورغبتهم فى استكمال حصاد ما تم إنجازه.


وأوضح «الجيلاني»، أن الحملة تضم عددًا كبيرًا من الشخصيات المعروفة، ونواب البرلمان، والفنانين والشخصيات العامة، ومن أبرزهم: حسين فهمي، ونهال عنبر، وندى بسيوني، والإعلامية سهير شلبي، وفي الرياضة عزمى مجاهد، وأكثر من 25 نائبًا أعلنوا تضامنهم مع الحملة، أبرزهم: مارجريت عازر، وبسام فليفل، ومهدى العمدة، والنائبة سوزي ناشد، والنائب نور سلامة.


وتابع: «الحملة تنظم لقاءات شبه يومية مع المواطنين، إضافة إلى مؤتمرات جماهيرية تضم جميع هيئة المكتب كل أسبوعين»، مشيرًا إلى أن الحملة فى الفترة الحالية تنظم قوافل طبية، وحملات؛ للقضاء على الأمية فى المناطق الفقيرة.


وواصل: «نحن الحملة الوحيدة المنتشرة فى جميع محافظات وقرى مصر، لأن الحملة قبل تأسيسها كانت تحت مسمى "في حب مصر اتجمعنا للمحليات»، ونعمل منذ سنتين على الأرض فى المحافظات، ولدينا فريق متخصص، وهو ما جعل الحملة تضم عددًا كبيرًا من الشخصيات العامة فى فترة قصيرة.


وأضاف: «خلال عملنا على الأرض، فوجئنا بصعوبة فى التواصل مع الناس على عكس توقعاتنا إذ وجدنا أن الحالة الاقتصادية أثرت على المواطنين بشكل كبير»، مشيرًا إلى أنه بمجرد الحديث، وبذل مجهود في الإقناع، من خلال إبراز ما تم تحقيقه من إنجازات للرئيس عبد الفتاح السيسي، وتوضيح أن مردود بعض الإنجازات أحيانًا يكون على المدى البعيد، وأنه لأول مرة تتم محاسبة الفاسدين في الحكومة، يقتنع المواطنون، على الرغم من الدور الإعلامي السلبي، والمضلل الذي تمارسه القنوات الفضائية الموجودة فى قطر وتركيا.


وأشار «الجيلاني» إلى أن الحملة ترفض فكرة التمويل من جانب كيانات حزبية أو مؤسسية؛ لأن فكرتها تطوعية، وتعتمد على التمويل الذاتي من قبل القائمين عليها، مضيفًا: «وحتى الآن لم ندخل في خطوة العمل الدعائي، ونركز على عملنا على الأرض لتحقيق أكبر قدر من الانتشار في المحافظات بأقل التكاليف المادية، كما أننا حتى الآن لم نصل مرحلة استقطاب رجال أعمال».


وتابع: «الحملة عندما كانت تسمى قائمة في حب مصر اتجمعنا للمحليات، نُظم خلال هذه الفترة أكثر من 100 مؤتمر خلال سنتين، وفي هذه المرحلة كان هناك اتصالات مع الجهات المعنية للعمل على الأرض، مضيفًا أن الحملة وفكرتها ليس لها ارتباط بأي جهاز أمني، مع أنه ليس عيبًا أو حرامًا أن يكون هناك تعاون مع الأجهزة، أو تسهيلات لضمان عدم اختراق الجماعة المنظمة للعمل».


وأضاف: «نحن كمؤسسيين لم نصادف أي من الحملات الرئاسية الأخرى على الأرض، أو في مؤتمرات جماهيرية، ولكن نصادفهم في بيانات صحفية فقط، مشيرًا إلى أنها كيانات وطنية، ونتمنى أن تركز الفترة القادمة على المناطق والقرى في المحافظات والصعيد».


وتابع: «نحن نخدم على مصلحة الوطن.. ولا يوجد تنافس بيننا، لأن هدفنا واحد وهو انتخاب الرئيس لفترة رئاسية ثانية، ولسنا بحاجة للاندماج»، مضيفًا أن حملة «مع السيسي للحصاد» تعتمد على جمع 10 ملايين توقيع؛ للمطالبة بإعادة انتخاب السيسي، فنحن لا نصنع دعاية للرئيس كباقي الحملات، ولكن حملات توعية للمطالبة بترشح السيسي.