ads

البدري فرغلي: أنا مُتضرر من أزمة «العلاوات الخمسة»


قال البدري فرغلي، رئيس اتحاد أصحاب المعاشات، إنه متضرر من أزمة العلاوات الخمسة، مشيرًا إلى أنه كان مثل جميع العاملين بالقطاع العام والأعمال يتقاضي خمس علاوات ومنذ خروجه على المعاش فى 28-7-2007 لم يتقاضاها.

 وأضاف فرغلي في تصريح خاص لـ"النبأ" أنه مالم تعلمه وزيرة التضامن الاجتماعي ولا محاميها أن العلاوة تستهدف علاج التضخم،  متسائلًا لماذا عندما أخرج من المعاشات تنتزع منى.


وتابع: العلاوة ممولة من الخزانة العامة، وليست من هيئة  التأمينات أو التضامن الاجتماعي،  لأنها تصدر بقرار جمهورى أو بقانون.

 كانت  الدائرة 11 بمحكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة،  أجلت، دعوى إضافة نسبة الـــ80% من قيمة خمس العلاوات إلى الأجر المتغير لأصحاب المعاشات لجلسة ٦ نوفمبر المقبل للإطلاع والرد.


وأقام الدعوى التي حملت رقم 16384 لسنة 70 قضائية، البدري فرغلي، رئيس الاتحاد العام لأصحاب المعاشات، واختصمت رئيس الوزراء بصفته، أن الهيئة القومية للتأمينات الاجتماعية دأبت على عدم إعادة تسوية معاش المحالين لبلوغهم سن الستين على أساس إضافة نسبة الـــ 80% من قيمة خمس العلاوات إلى أجرهم المتغير.

قالت الدعوى، إن الهيئة ملتزمة بالوفاء بالتزاماتها المقررة قانونًا كاملة بالنسبة للمؤمن عليهم والمستحقة حتى لو لم يقم صاحب العمل بالاشتراك عنه في الهيئة، وذلك نفاذًا لحكم المحكمة الدستورية العليا في القضية رقم 33 لسنة 52 ق دستورية الذي نشر بتاريخ 23 يونيو 2005.

وأضافت الدعوى، أن الهدف منها تخفيف الأعباء على أرباب المعاشات، الأمر الذي يدفعهم لامتناع المطعون ضدهم إلى تكبيدهم نفقات إقامة قضايا، والبقاء سنوات في أروقة المحاكم وقد توافيهم المنية دون ضمها ويتركون لأسرهم "معاش ملاليم". 

وأوضحت أن الهيئة القومية للتأمينات الاجتماعية دأبت على عدم إعادة تسوية معاش المحالين لبلوغهم سن الستين على أساس إضافة نسبة الـــ 80% من قيمة خمس العلاوات إلى أجرهم المتغير.