ads

كيف تعودي من الحمل والولادة لممارسة الرياضة؟ سيرينا وليامز تجيب

سيرينا وليامز
سيرينا وليامز


تعاني العديد من النساء، بعد إنجاب الطفل الأول، فيتغير شكل الجسد، وتبدأ السمنة والدهون تظهر على أجسادهن، وتتحول لشخص آخر لا تعرفه!

لكن نجمة التنس الأمريكية سيرينا وليامز صاحب الـ 23 لقب جراند سلام، أكبر بطولات العالم في لعبة التنس، لديها رأي مختلف.

في نهاية أغسطس الماضي، وضعت سيرينا وليامز، طفلتها الأولى، في أحد المستشفيات بولاية فلوريدا الأمريكية.

وتوقفت سيرينا عن ممارسة التنس منذ بداية العام الجاري بسبب الحمل، لكنها لم تتوقف عن ممارسة التمارين الرياضية، ومؤخرًا كشفت سيرينا ويليامز عن مشاركتها في بطولة مبلورن الاسترالية في يناير 2018، وهو آخر لقب فازت به أسطور التنس الأمريكية.

وقالت الفتاة البالغة من العمر 36 عاما: "إما أن أفوز، أو لا ألعب"!

وتعني مشاركة وليامز في البطولة، أنها تشارك بعد 4 شهور فقط من ولادتها، لتكون أول رياضية في العالم يدخل بطولة بهذا الحجم بعد إجراءه عملية ولادة، ولكنها لن تكون الأم الوحيدة، حيث سبق وحصلت إيفون غولاغونغ على البطولة ذاتها في عام 1980، بعد دوروثيا لامبرت في عام 1914.

وتثير مشاركة وليامز في البطولة الكثير من الأسئلة حول الصعوبات البيولوجية والفسيولوجية للإناث بعد الدخول في مرحلة الأمومة والرضاعة، فكيف لأم وتقوم برضاعة طفلتها طبيعيها، أن تدخل في منافسة رياضية بهذا الحجم؟!

ويقول مارك باكنجهام، الذي ساعد العديد من الرياضيين في العودة إلى المنافسة بعد الولادة: "يصبح الرياضيين أفضل عندما يكون لديهم أطفال، فمن الناحية الجسدية، تكون فترات الشفاء المقارنة عند التعافي من إصابة خطيرة والاستجمام بعد الولادة متشابهة. ومع ذلك، خلافا للإصابات، يمكن أن تجلب الأمومة فوائد مادية.

فخلال الحمل، يتغير قلب المرأة، حيث يزيد سمك جدار القلب، وتزيد سعته للاحتفاظ وضخ الدم، مما يزيد من كفاءة ومعدل الأكسجين الذي يتم توفيره للعضلات، وهو ما يوفر للنساء "قوة جديدة".

وخلال فترة الحمل يتم إطلاق المزيد من هرمون الاستروجين ما يؤدي إلى تحرير مزيد من هرمون السيروتونين؛ للحد من التعب.