ads

تحذير خطير.. "إدمان الجنس" يهدد الزوجين معًا

علاقة حميمية
علاقة حميمية


كشف المنتج السينمائي الأمريكي هارفي وينشتاين، عن حاجته للمساعدة، لأنه يعاني من "إدمان الجنس"، ليكون أول حالة حول العالم، تطلب علاجًا لإدمانها ممارسة الجنس!

ويقول الدكتور ديبورا شيلر  مدير برنامج لعلاج المشاكل الجنسية، أن هذا النوع من الإدمان لا يبدو ممتعًا أو نوع من المرح، بل يكون مثل تعذيب للإنسان بحيث يصبح في حاجة لعلاقة جنسية كل يوم أو كل 12 ساعة، وهو ما يؤدي به إلى كثير من الإرهاق والتعب، بل وإرهاق زوجاتهن وتخريب بيوتهم في بعض الأحيان.

ويوضح شيلر أن أحد أهم اسباب إدمان الجنس، هي مشاهدة الأفلام الإباحية بانتظام، والتي تؤدي للاستمناء، مشيرًا إلى أن البعض يطلب الجنس من خلال تلك الحالة كل 6 ساعات!

ويصف شيلر خريطة العلاج، بأنه يبدو بالتأمل والعلاج النفسي، وتنمية مهارات الاتصال الغير جنسية.

وحتى الإناث يمكن أن يصبن بتلك الحالة من خلال ارتباط شرطي بين الحب وممارسة الجنس لديهن، وهو ما يوقعهن في كثير من المشاكل!

ويصف الطبيب البريطاني المرض بأنه قاتل ومدمر، ويؤدي لخلل في الدماغ بالنهاية، ويتأثر به الشخص الذي يولد مع مستقبلات الدوبامين أقل من غيره.

ويوضح شيلر أن الاعتداء الجنسي والاغتصاب يختلف تماما عن إدمان الجنس: فالاغتصاب هو اعتداء عنيف، يهدف للهيمنة أكثر منه للجنس، أما إدمان الجنس، فهو شخص يسعى خلف الجنس، حتى لو كان عن طريق الاستمناء!