ads

تكنولوجيا جنسية جديدة تثير الجدل في أوروبا

النبأ


بعد ابتكار الدُمى الجنسية الإلكترونية، والتي انتشرت بشكل واسع في عدد من الدول الأوروبية، والتي باتت تمثل خطورة كبيرة على العلاقات الجنسية الحقيقية، ظهرت في الأفق ملامح تكنولوجيا جنسية جديدة، تعتمد على تقنية الـ D3.

التكنولوجيا الجديدة، تسمح للأشخاص بدخول تجارب جنسية شخصية بنوع أكثر واقعية، ومثالية من العالم الحقيقي، فهي تبدو أكثر رومانسية، وتقارب ومودة، وذلك من خلال خلق نماذج 3D مستنسخة من شخصيات حقيقية، يمكنها الدخول في علاقة جنسية افتراضية، قد ترفضها في الواقع!

ويرى مبتكر تلك التكنولوجيا أن تلك التقنية قد تسمح للآخرين بالتخلي عن فكرة العنف ضد المرأة للحصول على ما يريدون.

ويقول دينورا هيرنانديز، الذي يدير استوديو الافتراضي، "وجدنا أن معظم الناس يبحث عن مواد إباحية عنيفة ومتطرفة للغاية، مشيرًا إلى أن التعرض لهذا المحتوى سيحول الفرد إلى إنسان مدمن للجنس العنيف، وأكثر تطرفًا مع مرور الوقت، وهي المشكلة التي يمكن أن تعالجها تلك التكنولوجيا الجديدة.

ولكن هذا النوع أثار الجدل خلال عرضه في قمة تكنولوجيا الانترنت الأخيرة في العاصمة الإيطالية روما، حيث يرى البعض أنه يخلص نمط جديد من العزلة والاكتئاب والحياة في الواقع الافتراضي، دون الانخراط في علاقة حقيقية كاملة.