ads
ads

«صبور» يفرض وصايته على «الصيد».. ويرفض المرأة

النبأ
محمود صالح


خرج المهندس حسين صبور على أعضاء الجمعية العمومية لنادي الصيد بفيديو يختار فيه قائمة بعينها من المرشحين قائلا« احنا داخلين الآن على انتخابات جديدة، و كل اللي أنا بعمله و عملته إني حاولت ابحث على المرشحين، و أحاول إني أقرأ منهم من أعتقد أنهم أصلح لإدارة النادي في الأربع سنوات القادمة»ضاربا عرض الحائط بإرادة آلاف الأعضاء و اجتزاء كل المرشحين بما فيهم السيدات.

مع العلم أنه بدأ حديثه في الفيديو بالسيدات - في عدد من المرشحين الذين يجد من وجهة.نظره أنهم الأصلح لإدارة النادي في الأربع سنوات القادمة قافزاً على حق الجمعية العمومية في اختيار من يمثلهم رافضاً أي تمثيل للمرأة في المجلس علماُ بأنه يوجد بين المرشحين خمس سيدات مرشحات على منصب عضوية مجلس الإدارة، مما أثار استياء أغلب أعضاء الجمعية العمومية لنادي الصيد، وجعلهم يشعرون أن هناك شيء ما يجري وراء الأحداث بعيد كل البعد عن كونها انتخابات، و كونه عمل خدمي تطوعي.

 حيث أن هذا الاختيار جاء بنتيجة سلبية و عكسية على المرشحين المختارين فيه  وصنع نوع من أنواع الإصرار «العقابي» على الحضور من قبل أعضاء الجمعية العمومية يوم الانتخابات المزمع انعقادها يوم السبت الموافق 25/11/2017 المقبل بالفرع الرئيسي لنادي الصيد بالدقي لوأد هذه الهيمنة و الوصاية على نادي الصيد المصري من قبل رئيسه السابق المهندس حسين صبور الذي استمر في رئاسة النادي ما يقرب من 22 عاماً .

ويبدو أن لديه الرغبة في أن يكمل رئاسته في «الظل» عشرة أعوام أخرى، و لكن أعتقد أن وعي أعضاء الجمعية العمومية لنادي الصيد سيجهض كل محاولات القفز على إرادتهم و سيضع كل الأمور في نصابها الصحيح حيث يميل الاتجاه العام لاختيار الوجوه الجديدة كلياً بعيداُ عن فرض الوصاية و لهيمنه على مجريات الأمور و القفز على إرادة الأعضاء و حقهم في اختيار من يمثلهم.