ads
ads

بالصور.. عيوب خلقية نادرة تهدد حياة 3 أسر مصرية

الطفلة ندى محيي
الطفلة ندى محيي
هويدا على


تتنوع المآسي الإنسانية التي يعاني منها الأطفال في مصر، بسبب العيوب الخلقية، والتي يحتار فيها الأطباء ويتحول معها الأطفال المساكين إلى حقول تجارب لمشارط الجراحين على أمل وضع حد لمعاناتهم.

البداية مع الطفلة ندى محي والتي تعانى من عيب خلقى عبارة عن وحمة دموية تشبه الشجيرة وكلما جاء عليها الدم تنمو، بالإضافة إلى أنها تبكى بدل الدموع دم؛ لأن الأوعية الدمعية عندها ليس بها دموع بل بها دم، وهذا العيب الخلقى بدأ يكبر كلما كبرت الطفلة فى السن حتى وصل الى أجهزه التنفس وأدى الى تشوهات بالوجه، وحتى الآن قامت المسكينة بإجراء حوالى 12 عملية ولكن دون جدوى، ومازل الأطباء عاجزين عن علاجها. 


وهناك أيضا الطفلة آية أحمد محمود، والتي ولدت بوحمة تغطى معظم جسمها وللأسف لا يوجد علاج لحالتها، وإذا وجد أى علاج تجميلي فهو مكلف للغاية مما أثر على الحالة النفسية للطفلة آية التى تبلغ من العمر 9 سنوات.

أما عبد الرحمن فحالته المرضية لا تختلف كثيرا عن الحالات السابقة، حيث عانى منذ ولادته وحتى الآن من عيب خلقي خطير.

بداية القصة منذ اللحظة الأولى لولادة عبد الرحمن عبد المنعم أحمد عبد الغنى، حيث اكتشفت والدته أنه ولد دون فتحة شرج، أى أنه مصاب بعيب خلقى بفتحة الشرج، ولم ينتظر والده عبد المنعم كثيرًا حيث قام بنقله الى مستشفى خاص ووضعه فى إحدى الحضانات هناك، وعندها كشف عليه أحد الأطباء وطلب بسرعة نقله الى مستشفى الأطفال الجامعى وبالفعل تم ذلك وكشف عليه أكبر أطباء الجراحة هناك، وقرر أن الطفل المسكين يعانى من عيب خلقى فى فتحة الشرج ويجب إجراء ثلاث عمليات جراحية له على وجه السرعه، وبالفعل دفع والد الضحية المبلغ المطلوب لإجراء الجراحات التي فشلت في النهاية، ومع مرور السنين تفاقمت حالة الطفل الصحية وبات مهددًا بترك المدرسة على الرغم من أنه من الطلبة المتفوقين.