ads
ads

شبح السجن يطارد 5 نجوم في قضايا تزوير وتهرب من الضرائب وأفعال فاضحة

راندا البحيري
راندا البحيري
الشيماء صلاح


راندا البحيرى تتورط فى تزوير عقد بيع شقة
عمرو سعد وبوسى يجتمعان فى جريمة واحدة

يترقب عدد من نجوم الفن صدور أحكام قضائية نهائية فيما يتعلق بالكثير من الاتهامات التي وجهت إليهم مؤخرًا، ولم يتم الانتهاء من هذه الأزمات بعد سواء بإثبات الاتهامات الموجه إليهم أو رفضها، وهذا الأمر وضع الكثير منهم في موضع مُحرج أمام الجمهور الذي يتابع تفاصيل قضايا نجومهم المفضلين بشكل يومي وينتظرون مواعيد الجلسات القضائية النهائية بفارغ الصبر.

ولعل من أبرز هؤلاء النجوم، الفنان عمرو سعد، الذي تم توجيه اتهام ضده، بخصوص قضيته مع مصلحة الضرائب المصرية، بعد أن أصدر شيكًا بمبلغ مليون جنيه لصالح مأمورية ضرائب المهن الحرة في مدينة نصر، سدادًا للضرائب المستحقة عليه، ولكن كانت المفاجأة غير المتوقعة في هذا الأمر، أن الشيك بدون رصيد، وتبين هذا الأمر أثناء استعلام مأمورية الضرائب عن الشيك من المصرف المسحوب منه، ولذلك تقدمت مأمورية الضرائب ببلاغ إلى نيابة مصر الجديدة، اتهمت فيه الفنان عمرو سعد بإصدار شيك بدون رصيد.

وواجهت المطربة الشعبية بوسي أمرًا مماثلًا لذلك، وتم صدور حكم من محكمة جنح النزهة ضدها أثبت تحريرها شيكات بدون رصيد، بعدما اتهمها طليقها ووالد طفلها الوحيد، ولكن قامت بوسي بالطعن في هذا الحكم، مما جعل المحكمة تصدر قرارًا بإحالتها الى الطب الشرعي؛ لاستكتابها بخط يدها لتبيان صحة توقيعها، ولا تزال القضية تنتظر حكمًا نهائيًا حتى يتم ظهور نتائج الطب الشرعي، وهذا الأمر لم يمنع المطربة بوسي من استكمال نشاطاتها الفنية وحفلاتها، التي كان آخرها حفلات رأس السنة، وقدمت خلال هذه الفترة سلسلة من الحفلات المميزة، التي حضرها آلاف الأشخاص من جمهورها.

كما تورطت الفنانة راندا البحيري في قضية تزوير عقد بيع شقة والتعديل فيه، وحُكم عليها في بداية الأمر بالحبس عام كامل مع الأشغال، ولكن سرعان ما تدخل محاميها لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لطي صفحة القضية، التي تتم في محكمة جنح مستأنف عابدين، وقضت بقبول معارضة الفنانة "راندا" على حكم حبسها، وقررت المحكمة تخفيف الحكم عليها من الحبس مع الأشغال إلى الحبس سنة مع إيقاف التنفيذ، وبالفعل تواجدت الفنانة في المحكمة؛ نتيجة ضرورة تواجد المتهمة أمام القاضي في المعارضة الاستئنافية، واستمعت المحكمة إلى دفاعها، الذي دفع ببطلان الحكم الصادر لبنائه على إجراءات باطلة، ولعدم إعلام المتهمة وانتفاء الخصومة، لافتًا إلى أن المتهمة لم تعلم بالدعوى الجنائية بعدم انعقاد الخصومة الجنائية، وأوضح أن المتهمة أخذت بغير جريرة بفعل محاميها السابق الذي زوّر العقد، ولا علاقة لها بجريمة التزوير، مطالبًا بإلغاء الحكم.

ووقع أيضًا المطرب رامي صبري في أزمة كبيرة، بعدما تم الإبلاغ عنه بالتهرب من قضاء الخدمة العسكرية، وينتظر حكم القضاء العسكري في هذه القضية، بعد أن أمرت النيابة العسكرية بتوقيفه على ذمة التحقيقات التي اتُّهم فيها أيضًا بتزوير وثائق الجيش، ولم يتم البت بشكل نهائي في القضية حتى الآن.

وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي يعيشها الفنان حاليًا، إلا أنه حرص على اطمئنان جمهوره عليه، وكتب المسئول عن الحساب الرسمي له عبر موقع "انستجرام" على لسانه: "أنا كويس الحمدلله شدة وهتزول إن شاء الله، ربنا مبيعملش حاجة وحشة في حد، مبيأذيش حد، وأنا راضي بقضائه".

وأضاف في رسالته: "أقصى ما يمكن أن يفعله بني آدم هو تنفيذ إرادة الله، الحمدلله على كل شي.. ادعولي".

وكانت قوات أمن القاهرة قد ألقت القبض على رامي صبري أكتوبر الماضي، وتم تحويله للنيابة العسكرية لمحاسبته على تهمة التهرب من قضاء مدة الخدمة العسكرية.

كما واجهت الفنانة غادة عبد الرازق موجة عارمة من الغضب، بعد نشرها لفيديو فاضح عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وأظهرت فيه مناطق حساسة في جسدها دون قصد، ولكن تمت إحالة هذه الواقعة للتحقيقات، وعلى الرغم من حصول الفنانة على حكم بالبراءة في هذه القضية، التي كانت تنظر فيها محكمة جنح المعادي، إلا أن كافة الإجراءات القانونية لم تنته بعد، كما لم تقم النيابة بالطعن في حكم براءتها مما جعل القضية لم تُغلق بعد بشكل نهائي، وهذا الأمر لا يجعل جمهورها يشعر براحة تامة في الفترات الأخيرة خوفًا عليها.

وكان المحامي سمير صبري قد اتهم غادة بارتكاب فعل فاضح، وقال في دعواه: "غادة تواصلت مع معجبيها عبر فيديو يُذاع مباشرةً وردّت على تساؤلاتهم وهي في حالة اللاوعي، ومرتدية ملابس النوم التي تُظهر جزءًا حساسًا من جسمها، وما إن أذيع الفيديو حتى انتشر على كل مواقع التواصل الاجتماعي وأصبح متداولًا بين الناس".

وأضاف صبري أن تصرف غادة يُعدّ فعلًا فاضحًا وخادشًا للحياء، فهي لم تراعِ حرمة جسدها ولم تحترم الأخلاق والقيم السائدة في المجتمع.