ads
ads

جهة سيادية توقف افتتاح 5 مطارات جديدة

شريف فتحي - أرشيفية
شريف فتحي - أرشيفية
مي بدير


حصلت «النبأ» على معلومات هامة تتعلق بتوقف افتتاح بعض المطارات.

ومن هذه المطارات، مطار غرب القاهرة  «سفنكس» بالكيلو 45 بطريق «القاهرة - إسكندرية» الصحراوي، وهو مطار صغير، ويخدم منطقة الفيوم والمناطق المتاخمة بالإضافة إلى أكتوبر، ورأس سدر، وسيبدأ العمل فيه بسرعة رحلتين أو ثلاثة «داخليًا».

كما توقف افتتاح «مطار القطامية» الذي كان من المفروض أن يتم العمل به، واستقبال الطائرات «V.I.P»، منتصف يناير الماضي.

ومن المطارات الأخرى التي تم تأجيل افتتاحها: «رأس سدر، برنيس»، ومطار البردويل «المليز»، شرق قناة السويس، والذي سيخدم المنطقة الصناعية المزمع إنشاؤها في ظل التطور الذي تشهده منطقة سيناء.

وكشفت مصادر، أن «جهة سيادية» أجلت افتتاح هذه المطارات إلى الفترة التي ستلى انتخابات الرئاسة المقبلة.

وأضافت المصادر لـ«النبأ»، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، من المقرر أن يفتتح المطارات الجديدة في منتصف أبريل المقبل.

في نفس السياق، قال مصدر مطلع بالشركة القابضة للمطارات، إن هناك «جهة سيادية» هي المسئولة عن تحديد موعد افتتاح المطارات؛ لأن هذه المطارات مقامة على أرض هذه الجهة، وبجوار مطاراتها.

وأضاف المصدر، أن الشركة القابضة للمطارات انتهت من جميع أعمالها، ووضعت الأجهزة الخاصة بها في المطارات ولم يتبق شيء سوى أن تأمر هذه الجهة بالافتتاح.

وقال المصدر، إن الشركة القابضة للمطارات، اشترت أنواعًا جديدة من الأجهزة تقوم بعمل تحديث لنفسها، وتستطيع الكشف عن المتفجرات، مؤكدًا أن هناك إستراتيجية حالية متبعة وفقًا لتعليمات شريف فتحي، وزير الطيران المدني، وتعتمد على تحديث جميع المطارات المصرية بأحدث أنظمة الكشف عن المتفجرات والتفتيش، مضيفًا أن مصر من أول 20 دولة في تطبيق سبل أمن الطيران والسلامة الجوية.

وقال المصدر، إن الشركة القابضة للمطارات تقدمت باقتراح لافتتاح مطاري القطامية و«غرب سفنكس»، قبل انتخابات الرئاسة على أن يتم افتتاح الـ3 مطارات الباقية بعد الانتخابات الرئاسية، ولكن «الجهة السيادية» رفضت.

كما تقدمت لجنة السياحة والطيران بـ«مجلس النواب» بتساؤل عن أسباب تأخير افتتاح الـ5 مطارات بالرغم من انتهاء الأعمال فيها وتجهيزها، وتم إخبارهم أن قرار الافتتاح يرجع لـ«الجهة السيادية».

وتقدم شريف فتحي، وزير الطيران المدني، بعرض تفصيلي عن هذه المطارات، وإنشائها، وتزويدها بأحدث أجهزة الكشف عن المتفجرات والتفتيش. 

كما تم تزويد مطار غرب القاهرة «سفنكس» بنظام هبوط آلي وأشرفت الشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية NANSC بالتعاون مع القوات المسلحة في إنشاء هذا النظام الذي يمكن الطيارين من الهبوط الآمن.