ads

عصام الإسلامبولي: هشام جنينة سيخضع لـ«محاكمة عسكرية» في هذه الحالة «الخطيرة»

هشام جنينة - أرشيفية
هشام جنينة - أرشيفية
عرفة محمد أحمد


قال عصام الإسلامبولي، المحامي الشهير، والفقيه الدستوري، إن المستشار هشام جنينة، الرئيس السابق لـ«الجهاز المركزي للمحاسبات»، سيتعرض لـ«محاكمة عسكرية» إذا كانت التهمة تتعلق بنشر أخبار كاذبة من شأنها إحداث «فتنة» أو انشقاقات داخل المؤسسة العسكرية، أو العمل على تشويه هذه المؤسسة.

وأضاف «الإسلامبولي»، أنه إذا كانت تهمة المستشار هشام جنينة «نشر أخبار كاذبة فقط»، فإنه سيُحاكم وفقًا لـ«قانون العقوبات» أمام «القاضي العادي».

وأكد الفقيه الدستوري، أن المستشار هشام جنينة، جانبه الصواب في تصريحاته الخاصة بامتلاك الفريق سامي عنان، أدلة ومستندات ضد مؤسسات الدولة.

ولفت إلى أن هذه التصريحات «الخطيرة» قد يكون السبب فيها هو رد فعل لواقعة الاعتداء التي تعرض لها المستشار هشام جنينة.

وأصدرت القوات المسلحة، بيانًا مساء أمس الإثنين، بشأن ادعاءات المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، حول احتفاظ الفريق المستدعى سامي عنان، بوثائق وأدلة يدعي احتوائها على ما يدين الدولة وقيادتها.


وقالت القوات المسلحة في بيانها: "في ضوء ما صرح به المدعو هشام جنينة حول احتفاظ الفريق مستدعى سامي عنان بوثائق وأدلة يدعى احتوائها على ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور، وهو أمر بجانب ما يشكله من جرائم يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الارهاب".


وأضاف البيان: "هو الأمر الذي تؤكد معه القوات المسلحة أنها ستستخدم كل الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي والمحافظة على شرفها وعزتها، وأنها ستحيل الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين".


وأكد محامي المستشار هشام جنينة، على طه، أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على موكله من منزله.


وأوضح «طه»، أن قوة أمنية من قسم شرطة التجمع الأول توجهت إلى منزل «جنينة»، وألقت القبض عليه، مشيرا إلى أنه مطلوب للتحقيقات على خلفية تصريحاته الأخيرة بشأن ما أثير عن مستندات ووثائق رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق الفريق سامي عنان.